الهربس البكتيري Herpes Virus

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الهربس البكتيري Herpes Virus

مُساهمة  noria في الجمعة نوفمبر 02, 2007 3:34 pm

الهربس البكتيري Herpes Virus

إن هذا الموضوع مستل من مجموعة مواضيع من صفحات الإنترنت، وبعض الكتب العلمية المعروفة، ومشار إلى ذلك فيه لذا لزم التنويه.

الفيروسات كائنات دقيقة متناهية الصغر. وهي أصغر من البكتيريا بكثير، إذ يبلغ حجم أكبر الفيروسات عُشر متوسط حجم البكتيريا. ولا يمكن رؤية الفيروسات إلا بالمجهر الإلكتروني. وتعيش هذه الكائنات من خلال التطفل على خلايا الكائنات الحية الأخرى، مسببة عديداً من الأمراض[1].
ويرجع اكتشاف الفيروسات إلى ديمتري إيفانوفسكي عام 1892م، حينما وجد أن عصارة أوراق نبات التبغ المصاب بالتبرقش، يمكن أن تنقل المرض للنبات السليم. وعند ترشيح هذه العصارة، بالمرشحات البكتيرية، وجد أنها مازالت لديها القدرة على إحداث الأثر. فاستنتج من ذلك وجود كائن ممرض أصغر من البكتيريا، يمكنه المرور من المرشحات البكتيرية، وفي عام 1898م، أطلق الألماني مارتينوز باييرنيك (Martinus Beijerinck)، على هذه الكائنات، اسم "الفيروس"، ومعناها "السم" في اللغة اللاتينية، وفي عام 1935، توصل عالم الكيمياء الحيوية الأمريكي، ويندل ستانلي (Wendell Stanly)، إلى معرفة التركيب الداخلي للفيروس. ثم تواصلت الأبحاث بعد ذلك، لتقطع بمسؤولية هذه الفيروسات عن عديد من الأمراض المهلكة. وفي الخمسينيات، تمكن العلماء من التوصل إلى لقاحات وتحصينات ضد بعض الفيروسات، مثل: فيروس مرض الجدري، وفيروس شلل الأطفال. ولا تزال الأبحاث تتواصل حتى الآن، لاكتشاف مزيداً من المعلومات، حول هذه الكائنات[1].
والفيروسات كائنات عجيبة؛ إذ لا تمتلك شيئاً من مقومات الحياة، وليست لديها مصادر خاصة بها، تستمد منها غذاءها، أو تحتمي بها من الظروف البيئية غير المناسبة؛ لذلك، تلجأ هذه الكائنات إلى الاحتماء بخلايا الكائن الحي، لتتخذ منها مأوى ومصدراً غذائياً. ومن ثم، يعيش الفيروس حياة طفيلية إجبارية، داخل هذه الخلايا، حيث لا يستطيع أن يبقى حياً من دونها، وقد اختلف العلماء في أصل نشأة الفيروسات؛ فمنهم من يرى أنها كائنات ذات أصل بدائي، ذاتية التغذية، ثم لجأت إلى التطفل، نتيجة نضوب الغذاء، أو عدم ملائمة الظروف المحيطة. ومنهم من يرى أنها نشأت من أصل خلوي، ثم تطفلت، ومن ثم لم تحتج إلى وجود عضيات خلوية. أما أحدث النظريات، فترى أن الفيروسات عبارة عن قطع من الحَمْض النووي، تبحث عن خلايا الكائنات الحية المختلفة، ومن ثم كان اختلافها وانقسامها، وفقاً لعوائلها. إلا أن جميع هذه الآراء تظل مجرد تخمينات ليس لها دليل علمي. وتبقى حقيقة نشأة الفيروسات، في النهاية، لغزاً محيراً، يعجز عن حله العلماء[1].
وتصيب الفيروسات الخلايا الحية، وتسيطر عليها، وتوجهها لإنتاج فيروسات جديدة، في دورة تعرف بدورة عدوى الفيروس. وتبدأ هذه الدورة بالتصاق الفيروس بغشاء الخلية، عن طريق مستقبلات خاصة بالفيروس، توجد على غشاء خلايا العائل. بعد ذلك يقوم الفيروس بإدخال مادته الوراثية في خلايا العائل، بطريق الحقن، بحيث تدخل المادة الوراثية فقط. أما الأغلفة الخاصة بالفيروس فتبقى خارج الخلية، كما تختلف أنواع الفيروسات باختلاف تأثيرها، أثناء تكاثرها، على خلية العائل. فبعض الفيروسات لا يؤدي تكاثرها إلى تدمير الخلية، أو الإضرار بها، و تسمى الفيروسات المعتدلة Temperate. وبعض آخر يعمل ـ أثناء تكاثره ـ على تدمير الخلية والفتك بها؛ وتسمى الفيروسات الخبيثة Virulent. وبعضها يتكاثر ببطء، ويطلق عليها الفيروسات البطيئة Slow Viruses. ويعتقد بعض العلماء أن الفيروسات البطيئة، هي المسئولة عن الإصابة بالتصلب المتعدد Multiple sclerosis، وهو مرض يصيب الأعصاب والدماغ والنخاع الشوكي[1].
وتسبب الفيروسات عديداً من الأمراض في الإنسان والحيوان والنبات. ففي الإنسان يعد كل من: الجدري، والتهاب الكبد الوبائي الفيروسي، والحمى الصفراء، والسعار، وشلل الأطفال، والأنفلونزا (الشكل 1)[6] من أخطر الأمراض الفيروسية. هذا فضلاً عن مرض الإيدز الذي يعد طاعون العصر الحديث، ومؤخراً، اكتشف العلماء علاقة بين بعض الفيروسات، وظهور أورام سرطانية في الإنسان. حيث لوحظ ارتباط بين حدوث الإصابة بفيروس الكبد (B)، وظهور سرطان في الكبد[1].

الشكل 1
وفي عام 1979م لأول مرة ظهر داء خطير جديد هو مرض فقدان المناعة المكتسب في الولايات المتحدة والمعروف باسم الإيدز. وانتشر بسرعة رهيبة في الشاذين جنسياً، حتى بلغ عدد المصابين به في الولايات المتحدة أكثر من 3000 شخص. وفي بقية أنحاء العالم 2000 حالة. وقد توفي منهم ما يربو على 60%، وتتحدث المراجع الطبية عن الأمراض الجنسية باعتبارها أكثر الأمراض المعدية انتشارا في العالم، ولقد تم التغلب على كثير من الأمراض المعدية، ورغم ذلك ظهرت الأمراض الجنسية بصورة وبائية مفزعة وخطيرة[2].
عرف مرض الهربس في الأزمنة الغابرة منذ أيام (ابقراط) وكان يحمل أسماء مختلفة. وأول من وصف المرض بطريقة مبدئية هو (رتشارد مورتون) عام 1694م. ولكن لم توضح التفاصيل الدقيقة لمرض الهربس إلا بعد القرن التاسع عشر وبالتحديد في عام 1940م. وأعطي الاسم المعروف حالياً في المؤتمر الدولي عام 1953م[3].
والفيروسات الحلئية Herpes viruses تصيب الحيوانات والإنسان، ويكون الحيوان عائلاً لأكثر من نوع منها، وهي متشابهة في شكلها الظاهري، تتميز بقدرتها على البقاء في جسم الإنسان ساكنة ومختفية دون إحداث أي أعراض أو علامات مدى الحياة، وبعضها ينشط من وقت لآخر[4]، وهناك نوع آخر يتميز بمقدرته على إحداث إصابات متجددة، بسبب قدرته على التكاثر المستمر داخل الخلايا، ومن ثم انتقال عدواه إلى خلايا أخرى غير مصابة[1].
وفيروسات الحلأ التي تصيب الإنسان أربعة أنواع:
• فيروس الحلأ البسيط Herpes simplex virus.
• فيروس الحماق والحلأ النطاقي Varicella − Zoster virus.
• فيروس المضخم للخلايا Cytomegalovirus virus.
• فيروس ابستاين − بار ( أ − ب ) Epstein − Barr virus[4].
ومرض الهربس يصيب الجنس البشري الذي يعتبر الملجأ الطبيعي للفيروس. وينتشر المرض في المناطق المزدحمة وخاصة في المجتمعات الفقيرة التي تقل بها الرعاية الصحية والاجتماعية[3].
يصاب الأطفال دون سن الخامسة بمرض الهربس خاصة من الوالدين أو من أقرانهم وذلك مباشرة بملامسة المصابون، بينما تنتقل العدوى بين اليافعين والمراهقين نتيجة الاتصال الجنسي أو الملامسة مثل التقبيل، بعد الإصابة بمرض الهربس قد لا يختفي الفيروس تماماً بل يكمن في العقد العصبية وتحت ظروف معينة يهاجم الجسم ويصيب الجلد والغشاء المخاطي. ويمكن العثور على الفيروس في إفرازات اللعاب والمخاط وفي أماكن الإصابة وهذه تلعب دوراً مهماً في انتشار مرض الهربس. وفي حالات أخرى خاصة مرض الهربس بالجهاز التناسلي قد ينقل حامل الفيروس، العدوى لغيره دون ظهور أعراض المرض به[3].

الفيروس ناقل مرض الهربس نوعان:
• النوع الأول HSV1 يسبب العدوى بالشفاه والوجه ومناطق أخرى، وفي دراسات حديثة وجد أنه قد يصيب الجهاز التناسلي خاصة في الشواذ جنسياً[3]. حيث تظهر حويصلات على الغشاء المخاطي بالفم واللثة Gingivo − stomatitis، وقد تتقرح هذه الحويصلات وتكون مغطاة بخشارة Slough رمادية اللون، وتنتقل العدوى هنا عن طريق القبلات، ويمكن للفيروس أن يصيب الرأس والعنق. أما إذا غزا أصابع اليدين فيسمى بالداحس الحليء Herpetic Whitlow والسائل من هذا الداحس غير متقيح، وعندما يصيب ملتحمة وقرنية العين Conjunctivitis & Keratitis فيؤدي لتورم الأجفان وظهور حويصلات وتقرحات على الملتحمة والقرنية[4] (الشكل 2)[7].

الشكل 2
• النوع الثاني HSV2 يصيب المنطقة التناسلية والشرج[3]، ويتسبب في ظهور حويصلات ورشح على الأعضاء التناسلية للرجل والمرأة، وتحدث إصابة شديدة للأجنة والمواليد عن طريق الأم التي تعاني من إلتهابات أولية بالفيروس، وذلك لعدم وجود أجسام مضادة في دم الأم لحماية الوليد من الخطر، وبالتالي يعاني من اليرقان وتضخم الكبد والطحال، ورشح حويصلي على الجلد ونقص في الصفائح الدموية Thrombocytopenia المؤدي للوفاة لكثير من المواليد[4]، كما أنه قد يؤدي إلى سرطان عنق الرحم[3−4].
أعراض مرض الهربس التناسلي:
فترة الحضانة من 4−5 أيام من وصول فيروس الهربس إلى الجسم، وتختلف أعراض المرض حسب مكان الإصابة والعمر والجنس. وبصفة عامة تبدأ الأعراض بشعور المريض بوخز أو حرقان أو حكة بمنطقة الإصابة يتبعها احمرار وظهور ثآليل صغيرة متجمعة. بعد ذلك تنفجر الثآليل وتؤدي إلى تقرحات مؤلمة عند الاحتكاك. بعد حوالي أسبوع أو أكثر تلتئم التقرحات وقد يظن المريض بأنه شفي تماماً. ولكن مرض الهربس زائر ثقيل الظل إذ من صفاته بأنه كالبركان يخمد ثم يكرر العدوى مرة ومرات في نفس المنطقة الأولى أو قريباً منها. وقد يسبب بذلك مضاعفات عضوية ونفسية للمصاب. ولكن في بعض الحالات يختفي الفيروس ولا يظهر مرة أخرى ويحرق نفسه بنفسه لأسباب غير معروفة[3].
العوامل المؤدية إلى تنشيط فيروس الهربس الخامد:
الإجهاد الجسمي والنفسي والجنسي. بعض الأمراض، خاصة تلك التي تكون مصحوبة بارتفاع بدرجة حرارة المريض. التعرض للصدمات والإصابات. ضعف المقاومة خاصة عند الأطفال، وفقدان المناعة المكتسبة عند البالغين كما هو الحال في مرض الإيدز. بعض الأمراض المزمنة مثل أمراض القلب والكلى والكبد[3].
أعراض مرض الهربس التناسلي بالإناث:
قد يظهر مرض الهربس على فتحة المهبل والشفرات أو عنق الرحم كما أنه قد يصيب مجرى البول ويمتد إلى المثانة البولية. ألم وحرقان خاصة عند التبول. ظهور تقرحات على الجلد والغشاء المخاطي للمهبل أو الجلد المحيط بهما وتؤدي إلى آلام مضنية خاصة عند الجماع. وقد تغزو جراثيم أخرى المناطق المتقرحة وتؤدي إلى مضاعفات خطيرة. قد ترتفع درجة حرارة المريضة مع انحباس بالبول وتضخم بالغدد اللمفاوية المجاورة. قد يؤدي مرض الهربس إلى التهاب بالسحايا ويصحب ذلك صداع شديد وقيء. إصابة عنق الرحم قد لا يستدعي انتباه المريضة وفي هذه الحالة ينتقل المرض إلى الطرف الآخر عند المعاشرة الجنسية[3].
أعراض مرض الهربس التناسلي عند الذكور:
حدوث ثآليل وتقرحات بالعضو التناسلي خاصة بين غير الخاتنين. وقد يصحبه ارتفاع بدرجة حرارة المريض وتضخم بالغدد اللمفاوية المجاورة. التهاب الجدار المحيط بالمخ (السحايا). إصابة مجرى البول بالفيروس يؤدي إلى حرقة شديدة وعسرة عند التبول وقد تؤدي إلى انحباس البول والتهاب بالمثانة البولية. ندبات وتشوهات ظاهرة في مكان الإصابة. تضخم والتهاب حاد بالأعضاء التناسلية[3].
أعراض مرض الهربس التناسلي عند الجنين:
إذا كانت الأم مصابة بمرض الهربس التناسلي فإن الفيروس قد يصل إلى الأعضاء الداخلية للجنين مثل الكبد والمخ ويؤدي إلى موت الجنين. لهذا تجرى عملية قيصرية عند الولادة إذا ثبت أن الأم تحمل فيروس الهربس التناسلي بعنق الرحم أو المهبل. كما أن الجنين قد يصاب بتشوهات خلقية وعاهات مستديمة. الإجهاض. سرطان بالعضو التناسلي بالذكور خاصة بين غير الخاتنين. سرطان عنق الرحم. التهاب الكبد أو السحايا وقد يؤدي إلى الوفاة. وهناك فيروس آخر من نفس عائلة الهربس يدعى فيروس سايتوميجالكCytomegalic Virus ويتواجد هذا الفيروس في الحلق والمني والبول والحليب وكذلك في عنق الرحم[3].
والمقصود أن كثيرا من الأمراض التي لم تكن معهودة من قبل قد ظهرت بسبب ظهور الفاحشة وانتشارها .. وأول ظهور لمرض الزهري (السفليس) الخطير كان في عام 1494م أثناء الحرب الإيطالية الفرنسية عندما انتشر في الجنود خاصة الزنا، وسماه الإيطاليون "الداء الفرنسي" وكذلك فعل الإنجليز والألمان والنمساويون لأنه انتشر بينهم بواسطة الجنود الفرنسيين .. أما الفرنسيون فقد أسموه الداء الإيطالي. ولما وصل الاستعمار الغربي إلا البلاد العربية ظهر ذلك الداء معهم فسماه العرب الداء الفرنجي .. ولا يزال هذا الاسم مستعملا حتى اليوم. وفي العصور الحديثة ظهر مرض الهربس كوباء جنسي واسع الانتشار، ويبلغ معدل الإصابة به السنوية في الولايات المتحدة نصف مليون حالة[2].
يقول مرجع ميرك الطبي Merk Manual "إن الأمراض الجنسية هي أكثر الأمراض المعدية انتشارا في العالم، ويزداد في كل عام عدد المصابين بها، وذلك منذ عقدين من الزمن تقريباً، وتقدر منظمة الصحة العالمية WHO عدد الذين يصابون بالسيلان بأكثر من 250 مليون شخص سنويا .. كما تقدر عدد المصابين بالزهري بـ50 مليون شخص سنويا .. ويقدر مركز أتلانتا لمكافحة الأمراض المعدية في ولاية جورجيا بالولايات المتحدة عدد المصابين بالسيلان في الولايات المتحدة بـ3 ملايين شخص سنويا وعدد المصابين بالزهري بـ400 ألف شخص سنويا"[2].
وقد انتشرت أمراض مختلفة ومتنوعة بسبب انتشار الفاحشة وشيوعها وانتشار الشذوذ الجنسي وخاصة في الغرب، وتنقل مجلة Medicine Digest تقريرا من فلوريدا بالولايات المتحدة قام به فريق من أخصائي أمراض النساء والولادة جاء فيه "أن هناك زيادة بنسبة 800% في الحالات المشتبهة لسرطان عنق الرحم للفتيات البالغ أعمارهن من 15 سنة إلى 22 سنة وذلك في خلال أربع سنوات، ويرجع الباحثون هذه الزيادة الرهيبة إلى الزيادة المضطرة في الممارسات الجنسية دون تمييز"، وبالمقارنة يقول البروفيسور وليم بيكرز الذي عمل في البلاد العربية لأكثر من عشرين عاماً "عن أطهر الفروج التي فحصها كانت في الجزيرة العربية". فقد فحص أكثر من ثلاثين ألف امرأة هناك فحوصات متكاملة مع أخذ عينات من المهبل وعنق الرحم، وجميعاً تقريبا كانت سلبية بالنسبة للسيلان والكلاميديا والفطريات وسرطان عنق الرحم .. ويقول البروفيسور وليم بيكرز أن ذلك يرجع إلى سببين هامين هي: ندرة الزنا، وختان الرجال[2].
العلاج الحالي المتوفر لإلتهابات الحلأ البسيط:
1. ايدوكسيردين Idoxyuridine ويستخدم كدهان خارجي لعلاج إلتهاب قرنية العين، أما إلتهابات الجلد والداحس فتعالج بهذا العقار لكن بتراكيز أعلى[4].
2. فيداربين Vidarabine ويستخدم في علاج الحالات الخطرة من إلتهابات الحلأ المتقدمة عن طريق الحقن بالوريد[4].
3. أسيكلوفير Acyclovir ويعتبر مفيداً لعلاج إلتهابات الحلأ الخارجية والداخلية[4].
4. كما أن فيتامين سي يمكن أن يفيد في علاج الهربس[5].
أتمنى من العلي القدير أن أكون قد أوصلت الفكرة إلى الكثير من القراء، كما أني مستعد لإنتقادتهم الكريمة، وفوق كل ذي علم عليم.


[1] مقدمة أمراض الإنسان ومسبباتها،
www.moqatel.com/MOKATEL/Data/Behoth/ msehia10/madkalalmard11017/mokatel2_1-4.htm.
[2] الأمـراض الجـنسـية .. أسبابها وعلاجها، الدكتور محمد علي البار، منشورات دار المنارة بجدة،
www.khayma.com/maalbar/SexDiseases.htm.
[3] الأمراض الجنسية والتناسلية - مرض الهربس، http://www.drmhijazy.com/arabic/book.../subject05.htm.
[4] مبادئ الفيروسات والفطريات الطبية، الأستاذ الدكتور الفاضل العبيد عمر، مكتبة الطالب الجامعي، مكة المكرمة (1986م).
[5] ماذا تعرف عن فيتامين سي ؟، http://www.ghaaly.com/vb/showthread.php?t=99.
[6] الشكل 1: فيروس الأنفلونزا:
www.moqatel.com/MOKATEL/Data/Behoth/ msehia10/madkalalmard11017/mokatel2_1-4.htm.
[7] الشكل 2: مصاب بفيروس الحلأ البسيط النوع الأول:
www.alriyadh-np.com/Contents/ 11-04-2004/Mainpage/SAHA_2403.php



مراجع ذات علاقة عن الموضوع:


[1] التهاب المعدة السحجي المزمن Chronic erosive gastritis، www.sehha.com/diseases/git/gastritis03.htm.
[2] أهمية اجراء الفحوصات الطبية ما قبل الزواج، www.balagh.com/woman/jamal/a50wk5ic.htm.
[3] العقبول البسيط Herpes simplex، www.sehha.com/diseases/derma/herpes1.htm.
[4] الدكتور انور الحمادي، www.naqh.com/questions2.html، www.naqh.com/questions4.html.
[5] GlaxoSmithKline - Diseases - Varicella – Disease،
http://www.worldwidevaccines.com/var...demiology.asp، http://www.worldwidevaccines.com/var...ar/disease.asp.

noria
مشرفة علم النفس+طب الاعشاب+الطب النبوي
  مشرفة علم النفس+طب الاعشاب+الطب النبوي

عدد الرسائل : 100
العمر : 34
تاريخ التسجيل : 02/11/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة

- مواضيع مماثلة

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى