الرهاب الاجتماعي................محمد فريد

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الرهاب الاجتماعي................محمد فريد

مُساهمة  sbai noura في الأحد نوفمبر 18, 2007 2:08 pm

الرهاب الاجتماعي

محمد فريد
التعريف :
هو : ظهور أعراض القلق المتعددة في المواقف الاجتماعية .
والرهاب في جوهره خوف من تقييم الآخرين السلبي للإنسان أو لتصرفاته في الموقف الاجتماعي .
ويبدأ الرهاب الاجتماعي في سن 15 – 25 سنة . وهو يبدا بصورة بطيئة .. وتتراكم أسبابه ببطء .
ونسبته في النساء أكثر من الرجال .
وهو نوعان :
• خوف اجتماعي عام : من غالب المواقف الاجتماعية.
• خوف اجتماعي محدد : من بعض المواقف : الخوف من الولائم ، الخوف من إمامة الناس في الصلاة ، الخوف من الشرح للطلاب .. إلخ .
وينبغي مراعاة أن القلق من فعل شيء أمام الآخرين كالخطبة أو إلقاء الكلمة ، أو الطعام والشراب أمر طبيعي ، يقول العرب " لكل داخلٍ دهشة " . والقلق من الشيء يجعلك أكثر تهيؤاً له . وهو قلق إيجابي يهيئك للفعل ، ويجعلك تبذل أسبابه ، والفرق بينه وبين القلق المرضي يتمثل في : الشدة ، والاستمرار ، والتجنب ، والتأثير على الحياة المهنية والعلاقات الاجتماعية.
وكثيراً ما يكون مرض الرهاب الاجتماعي أرضية تصحبها كثير من الأمراض النفسية الأخرى ، فقد وجدت الدراسات أن 80% من مرضى الرهاب الاجتماعي يعانون من أمراض نفسية أخرى من أبرزها:
• القلق و الفزع و رهاب الساح (45%) .
• أنواع أخرى من الرهاب و المخاوف (59%).
• استخدام الكحول (20%).
• الاكتئاب النفسي (50 %).
وفي كل الحالات فإن حدوث الرهاب الإجتماعي يسبق وجود هذه الاضطرابات مما قد يوحي بوجود علاقة سببية بينها. كذلك فإن الرهاب الاجتماعي يرتبط بنسبة كبيرة من التأخر أو التدهور الأكاديمي والنجاح الوظيفي، و ذلك لما يسببه الرهاب الاجتماعي من فوات للفرص التي يمكن أن تؤدي للتقدم و الترقي في سلم العلم أو الوظيفة.

انتشاره :
حسب الدليل التشخيصي الإحصائي الرابع : ينتشر ما بين 3% - 13% من عامة الناس .
و يبلغ ما بين 10% - 20% من حالات اضطرابات القلق .
أما في المملكة : فتصل نسبة الرهاب الاجتماعي حسب دراسة " الخاني " إلى 79% من اضطراب الرهاب بشكل عام .
كما تصل إلى 20% من الاضطرابات غير الذهانية .
و 9% من جميع مراجعي العيادات . وذلك من واقع المراجعين لإحدى العيادات الخاصة . بينما تشير دراسة أخرى إلى أن النسبة تصل إلى 13% بين المرضى العصابيين من مراجعي العيادات الخارجية .
تفسير انتشار الخوف الاجتماعي في البيئة السعودية :
يرى بعض الباحثين أن ثقافة المجتمع السعودي الجمعية (في مقابل الثقافة الفردية في المجتمعات الصناعية) تتسم بوجود قواعد وقوانين ثابتة في التفاعل الاجتماعي يعتبر الخروج عليها – حتى ولو كان خروجاً يسيراً – غير مقبول ، مما يجعل الفرد يمارس قدراً كبيراً من الضبط الذاتي على حساب تلقائيته ، ويرتبط التفاعل مع الآخرين ارتباطاً وثيقاً بتقدير الذات ، ولهذا يضخم الفرد منه ، ويشعر في ممارسته له بأنه أمام واجب شاق : إما أن يمارسه بمهارة .. أو يهرب منه .

مؤشرات الإصابة بالرهاب الاجتماعي :
للرهاب الاجتماعي مؤشرات متعددة ، بعضها معرفي وبعضها نفسي اجتماعي ، وبعضها جسمي ، ومن أهم المظاهر :
• استبصاره بأن مخاوفه غير مبررة .. ومع ذلك فهو يستجيب لها .
• يشعر بالتوتر من مقابلته للناس .
• يشعر أنه سيظهر في صورة الغبي حين يتحدث إلى الآخرين .
• يخشى من تقويم الآخرين السلبي له حين يتعامل معهم .
• يتوتر لأنه لا يدري متى سيكون مطلوباً منه الحديث أو الإجابة عن سؤال أثناء وجوده مع الآخرين .
• خوفه يجعله معاقاً في العلاقات الاجتماعية.
• لأنه يخاف مما يمكن أن يجري لها في المواقف الاجتماعية ، فهو يتجنبها "الخوف يؤدي إلى التجنب" .
• يسعى للحصول على التأكيد المتكرر من المحيطين به أنه في أمان .
• يتوقع الأسوأ في العلاقات الاجتماعية .
• ضعيف في المهارات الاجتماعية .
• يتوجس من استجابة الناس لسلوكه أو مظهره ، ويشعر بأنهم يراقبونه (وهو غير شعور المراقبة البارانوي).
• قد لا يكون قادراً على النظر إلى من يحدثه ، وينظر إلى الأرض .
• يشعر بفقدان السيطرة على النفس في المواقف الاجتماعية .
• عدم قدرته على مدافعة الناس في التجمعات ، وهروبه من ذلك .
• يخشى من تناول الطعام أمام الآخرين.
• يشعر بخوف أكثر من الجنس الآخر .
• قلة الصداقات .. وعدم الرغبة في المزيد منها .
وهناك بعض المظاهر الجسمية يمكن أن تظهر لدى تعرضه للمواقف الاجتماعية ، منها :
• احمرار الوجه .
• تعرق .. أو .. برودة اليدين .
• ارتعاش اليدين .
• جفاف الحلق .
• عدم التركيز .. وتزاحم الأفكار في رأسه .
• انخفاض الصوت .. وارتجافه .
• التلعثم .
• تقلصات في المعدة .
• التعثر في المشية .. وخشية السقوط .
• الدوخة .. وقد يصل الأمر بالبعض إلى الإغماء .

صور مختلفة من الرهاب الاجتماعي :
• الخطأ في الحديث أمام الناس .
• أن يكون في ثيابه أو مظهره الجسمي ما يعرضه لنقد الآخرين له : ثمة كثير من المرضى الذي نراهم لدى أطباء التجميل يطلبون تعديل : أنوفهم ، أو آذانهم ، أو بطونهم ، أو أثدائهن .. رغبةً في أن يكون لهم مظهر أجمل.
وتعزز وسائل الإعلام صورة خاصة عن الجمال ، تختلف باختلاف الأزمنة . فبعد أن كان الجمال في الامتلاء .. أصبح في النحافة . وعلى الإنسان أن " يصوغ !!! " جسده حتى يتناسب مع المعايير الإعلامية!!
وتكشف الإحصائيات الأمريكية عن أرقام مفجعة في هذا الجانب :
ينفق الأمريكيون سنوياً 33 بليون دولار على الأدوية المخصصة للتنحيف. و 20 بليون دولار على أدوية الزينة ، و 300 بليون دولار على جراحة التجميل . وهناك دراسة حديثة بينت أن 95% من النساء يرين أن أوزانهن زائدة . وفي دراسة على طالبات المرحلة الثانوية في أمريكا بينت أن 78% منهن غير سعيدات بأشكالهن.
• أن يبدو ضعيفاً أمام الناس .
• قد يتحول الخوف من الموقف الاجتماعي إلى أعراض القلق التي تظهر عليه في الموقف الاجتماعي كاحمرار الوجه والرجفة والتلعثم .
• إلقاء كلمة أمام الجمهور .
• الاجتماعات العائلية .
• الحديث مع المدير أو الدخول على المسئولين في الإدارات الحكومية .
• صب القهوة في الولائم .. أو حتى المناسبات الصغيرة .
• إمامة الناس في الصلاة (لا سيما إذا كانت جهرية).
• حفلات الأعراس ومناسبات العزاء .
• السير على قدميه أمام السيارات المنتظرة في الإشارة الضوئية .

أسباب الرهاب الاجتماعي :
1- الوراثة :
بينت دراسة في النرويج عام 1989م أجريت على 95 من التوائم الحقيقية أن التوائم الحقيقية تشترك بنسب أكثر من التشابه في مظاهر الخوف الاجتماعي مقارنة بالتوائم غير الحقيقية. مما يدل على وجود عامل وراثي ، ولكن : ما طبيعة هذا العامل ، وكيف يؤثر ، يحتاج إلى مزيد من الدراسات .
2- الأسباب العضوية :
• بينت بعض الدراسات ترافق حالات الرهاب الاجتماعي مع قصور الصمام التاجي ، وكانت النسبة 25% في إحدى الدراسات .
• ثمة ملاحظات تدل على أن عدداً من مرضى الرهاب الاجتماعي يشكون من اضطرابات في الجهاز التنفسي العلوي .

3- الرهاب الاجتماعي .. سلوك متعلَّم :
يركز كثير من الباحثين على كون الرهاب سلوكاً متعلماً ، وذلك بواسطة صور التعلم المختلفة :
• التعلم الإشراطي : أغلب نظريات الخوف والقلق المهمة في علم النفس الاكلينيكي أكدت تأثير الخبرات غير السارة التي تحدث مرتبطةً بموقف غير مهدد ، ثم تقترن به .
• التعزيز : بنشأة الطفل في أسرة ذات قيم ضاغطة وسلوكيات لا تسمح للطفل بتوكيد ذاته ، يعزز لديه سلوك المسايرة والتبعية والخجل (فالطفل الخجول هو الطفل المؤدب) ، ويجد في اتصافه بهذه الصفات تحقيقاً لمكاسب أو تجنباً لمضار ، مما يعزز من وجودها عنده .
• التعليم الاجتماعي : نبه بعض الباحثين (واندهوسر ) إلى أن الأطفال لديهم مخاوف مشابهة لما لدى أمهاتهم أو آبائهم .

4- الرهاب .. تنشئة أسرية خاطئة :
ثمة أنماط من الأسر يمكن أن تكون سبباً في نشأة الرهاب الاجتماعي ، ومن ذلك:
• بينت بعض الدراسات أن مرضى الرهاب الاجتماعي ذكروا أن طفولتهم كانت غير سعيدة ، وأنهم عانوا من الحرمان العاطفي وعدم التقبل من الوالدين ، أو أحدهم . وقد ساهمت هذه الأحداث الأسرية في تنمية مشاعر النقص لديهم .
• بينما ذكرت دراسات أخرى أن المرضى كانوا يشكون من الحماية الزائدة والرقابة في عامة أفعالهم .
• زيادة المشاكل الأسرية بين الوالدين تزيد من القلق في جو الأسرة بصورة عامة .
• إطلاق العناوين على الطفل بأنه خجول وضعيف الثقة في النفس تغرس هذا التصور فيه نفسه عن نفسه .
• بعض الأسر تشجع عند أبنائها ( وبعد المدرسين عند طلابهم ) الطاعة العمياء ، وترى أن كل سلوك من سلوكيات توكيد الذات إنما هو تمرد على الأب ونقصٌ في الاحترام ، مما يدعم من سلوكيات : الطاعة ، والمسايرة ، والتبعية ضد سلوكيات توكيد الذات .
• النمط الأبوي (أو الأمومي) الصارم ، الذي لا يسمح للابن بالمحاولة والخطأ ، ويرى أن تعجيل العقاب وإهمال المثوبة أدعى إلى النشأة الصلبة التي تعين الابن على مواجهة الحياة . والآباء المسيطرون لا يسمحون لشخصية الابن أن تنمو بصورة طبيعية.
• الأسرة التي يفضل فيها الوالدان الذكور على الإناث بصورة واضحة ، وتمنع الفتاة من كل مظاهر الثقة بالنفس وتوكيد الذات بينما تسمح للفتى بذلك ؛ تنشئ عند الفتاة تصورات مغلوطة عن دور كل من الذكر والأنثى في المجتمع ، وتعودها على التواري خلف الآخرين ، والانسياق وراءهم والمسايرة لهم .
• معاناة أحد الأبوين من الرهاب الاجتماعي يزيد من إمكانية إصابة الأبناء .
• التعرض للأذى الجسدي أو الجنسي في الطفولة .
• كثرة تعرض الطفل للانتقاد أمام الآخرين ، يجعله يربط بين المواقف الاجتماعية والتقييم السلبي والنقد .
• الطفل المغترب مع أهله ، والذي لم يمتلك بعد المهارات اللازمة للتفاعل مع المجتمع الجديد ، أو كان في مجتمع رافضٍ بطبيعته للغرباء.

5- الرهاب .. والأنماط الثقافية :
للأنماط الثقافية أثر في الرهاب الاجتماعي ، فهناك :
• الأنماط الثقافية المعقدة ، التي تهتم بوضع طقوس لكثير من مواقف الحياة ، فيجب أن تسلك بهذه الصورة حين تكون في حفلة زواج ، بينما لابد من ممارسة طقوس أخرى مختلفة في حفلة الختان ، ولأعياد الميلاد طقوس أخرى .... هذا التعقيد الثقافي يجعل من العلاقات الاجتماعية صناديق مغلقة ينبغي أن تحل طلاسمها قبل الولوج إليها ، ويحول العلاقات الاجتماعية إلى أعباء ثقيلة بدلاً من أن تكون متعة .
• الثقافات التي تؤكد على أهمية آراء الآخرين كركيزة أساسية في بناء تقدير الذات ، وهي في الغالب ثقافات جمعية ( في مقابل الثقافة الفردية ) ، مما يعلي من قيمة آراء الآخرين وتقييمهم للإنسان ، وتجعله شديد الحساسية من المواقف الاجتماعية ، يعطيها أكثر مما تستحق .

6- الرهاب .. نقص في المهارات الاجتماعية :
تحتاج الحياة الاجتماعية إلى تعلم كثير من المهارات اللازمة للمواقف المختلفة ، والرهاب قد ينشأ بسبب نقص في تعلم هذه المهارات ، مما يؤدي إلى فشل المرء في التعامل مع هذه المواقف .
7- الرهاب .. والأمراض الجسمية :
• وجود نقص جسدي سواء كان تشوهاً أو إعاقة أو مرضاً مزمناً يؤثر على مظهره أمام الآخرين ، مما يزيد من إمكانية إصابته بالرهاب الاجتماعي
• وجود بعض اضطرابات اللغة والنطق ( كالتلعثم والتهتهة واللجلجة .. وغير ذلك).
6- الرهاب ..أخطاء معرفية :
هناك الكثير من أخطاء التفكير المعرفية التي يمكن أن تكون أساساً للرهاب الاجتماعي ؛ كالتضخيم ، والتفكير الحدي (بطريقة إما .. أو ) ، والتعميم المفرط ، وافتراض أن الإنسان لابد أن يكون متوجساً لطرق تعامل الآخرين معه ، مدافعاً عن نفسه إزاءها ، وأن المواقف الاجتماعية تمثل خطراً عليه.
وهذه الأفكار تؤدي إلى انفعالات القلق في المواقف الاجتماعية ؛ مما يؤدي إلى السلوك التجنبي .

آلية مفترضة لحدوث الخوف الاجتماعي :
• يمر الفرد بخبرة مؤلمة في التفاعل الاجتماعي ، تشعره بتقييم الآخرين السلبي له.
• يرتبط التقييم السلبي عنده بالموقف الذي مر به .
• يعمم هذه الخبرة السلبية على المواقف الاجتماعية عموماً (وهو الخوف الاجتماعي العام) ، أو يحصرها ببعض المواقف الاجتماعية (وهو الخوف الاجتماعي المحدد) .
• يتوقع الإحراج والمهانة والتقييم السلبي عند تعرضه لهذه المواقف .
• يتجنب هذه المواقف حتى لا يتعرض لما يتوقعه من المهانة.
• تضعف مهاراته الاجتماعية لتجنبه للمواقف الاجتماعية .
• يتعرض لبعض المواقف الاجتماعية فتتحقق توقعاته السلبية نتيجة ضعف مهاراته الاجتماعية .
• تكتمل الدائرة المغلقة عنده : فهو يتجنب المواقف الاجتماعية فتضعف مهاراته ، وضعف مهاراته يؤدي إلى تجنبه للمواقف الاجتماعية ، وفشله في إدارتها حين يتعرض لها مكرهاً .. وهكذا دواليك .. في دائرة مغلقة محكمة .

العلاج :
يعتمد على المتابعة في العيادات الخارجية ، ولا يحتاج إلى تنويم في المستشفى .
ويختلف العلاج باختلاف المستوى الذي وصل إليه المريض ، فيمكن أن يكون بحاجة إلى علاج دوائي وعلاج معرفي وسلوكي ( وهو الأفضل ) ويمكن أن يكتفى بأحدهما .
العلاج الدوائي : مضادات القلق والاكتئاب .....
العلاج السلوكي :
• التحصين التدريحي التخيلي : وضع مدرج للمنبهات المهددة ، وبعد التدريب على الاسترخاء يقوم العميل بتخيل أنه يمر بخبرة أول أكبر تهديد غير ضار منها ، حتى يعتاد عليه ، ثم يستمر للذي يليه ، ويستمر هذا التدريب حتى يصل إلى أكثر المواقف تهديداً له . ويتم هذا في عدة جلسات.
• التعرض التدريجي الفعلي للموقف المهدد مع وجود معين .
العلاج المعرفي : تعديل أفكار المريض عن نفسه وعن الآخرين ، وتقديم شرح لطبيعة القلق وأعراضه ، والعوامل المعرفية فيه ، ومؤشراته ، ولطبيعة الأفكار السلبية المصاحبة له ( بل ربما كانت : المسببة له ) .
التدريب على المهارات الاجتماعية :
ذكرت بعض الدراسات أن التدريب على اكتساب القدرات الاجتماعية يتفوق في نتائجه على التعرض التدريجي للذين لديهم نقص في هذه القدرات .
وذلك من خلال :
• التعلم بالنموذج : ملاحظة المتميزين في العلاقات الاجتماعية ومحاولة تقليدهم .
• زيادة الثراء اللغوي والثقافي له ومتابعته للأحداث اليومية التي تشغل الآخرين ، ليتمكن من مشاركتهم فيها ( الأسهم .. الأحداث السياسية الجارية ) .
• تعلم السلوكيات المتعلقة بالمواقف الاجتماعية المختلفة التي يرهبها .
• التدريب على وسائل توكيد الذات .

sbai noura
عضو نشيط
عضو نشيط

عدد الرسائل : 99
العمر : 54
تاريخ التسجيل : 16/11/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى