الهمة والطموح

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الهمة والطموح

مُساهمة  jihad في السبت نوفمبر 10, 2007 7:08 am

الهمة والطموح


كان من المستحيل في الماضي .. أن يتخيل أحداً الأرض الصحراوية الجافة .. تتحول إلى أرض زراعية نظرة ..

الكثير سخر من أحلام الطامحين .. واعتبرها بعد العجائب السبع .. وقد تكون الثامنة

لكن العزيمة كانت أقوى .. والطموح كان أكبر .. والحلم كان أوسع

فالثقة بالله العظيم أولاً ثم بالإرادة القوية هي التي حولت الحلم إلى واقع نشهد عليه اليوم في بلداننا الصحراوية

ليس هناك في القاموس مستحيل ... ولكن قلب يتقد بالهمة .. والطموح

لذلك .. علينا أن نتوكل على الله ونسعى .. ونحمل بأيدينا سراج الأمل وننطلق إلى طريق النجاح ... ولا نلتفت للمحبطين .. المتثاقلين إلى الأرض

لن تعمر الأرض بمن تكاسل عن الجد .. ولن يصبح الحلم واقعاً إن تخاذلنا ..

....................................


هنا في عالمك الخاص

شمس تنتظر البزوغ من أعماقك .. لتسطع على عالم من حولك

وحدك أنت من تستطيع أن تنتصر على نقاط الضعف في نفسك

وتتجاوز الحواجز التي تقف أمام طموحك

ولكل نجاح .. خطوة أولى .. وبداية انطلاق سليمة .. وصعود سوي لسلم التفوق

فحين تبصر طائراً يقلع من شجرة ليحلق بالسماء ...

تذكر انه الكائن الحي الذي خرج من بيضة .. بضعفه وهزالة جسمه

استطاع بقدرة الله ثم برغبته الجامحة لإثبات نفسه بالحياة

أن يرتفع عالياً .. مغرداً بكل وضوح .. ولا ينظر إلى الأسفل

لتكن نظرتك واسعة لما حولك .. ولتطلق العنان لأحلامك

ولتتفكر بذلك الطائر كيف ارتقى ... وانه لم يتطلع يوماً إلى الأسفل

فليكن دافعاً لك للنهوض بك نحو القمة ..!

.......................


في كل موقف من مواقف الحياة, يجب أن نستلهم منه عبرة .. ونخرج منه بخبرة

فالنجاح والتفوق حلم المجتهدين .. وأمل المتسابقين .. لا يقف عند سن معين ..

ولا في زمن السلم أو الحرب .. إنما هو عدة كل نبيه .. وواجهة كل خبير .. وزينة كل عاقل ..

النجاح .. هو الفرحة الكبرى التي نرنو إليها ... ونسعى لها سعياً حثيثاً

من يذق حلاوتها .. لن ينسى مذاقها .. ومن اعتلى المنبر العالي

لن يرضى .. أن يتوسد الثرى .. ومن أطلق ناظريه للنجوم .. لن يغازل طرفه الحصى

جميل أن نصبوا للأفضل .. وللأجمل .. وللأعلى ..

إنها حلبة المناضلين ... للسمو

فليبارك الله في كل جهد وعمل .. فيه خير للمجتمع والأمة

وأن يحقق آمالنا .. وأحلامنا .. ويجعل ما نحب قربى إلى ما يحب .

.................


كلمة أخيرة :

هناك جملة سمعتها وظلت راسخة في عقلي تقول :

(( أنت بالحجم الذي ترى به نفسك ))

فيا من يقرأ مقالتي هذه أقول لك :

بطموحك .. باجتهادك .. بعطائك .. بهمتك

اختر الحجم الذي تريده لنفسك .. وسيراك عليه الآخرون !!



ودمتم بحفظ الله


بقلم / أنــــوار التنيــــب - الكويت
[b]

jihad
عضو نشيط
عضو نشيط

عدد الرسائل : 90
العمر : 53
تاريخ التسجيل : 08/11/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى