الناقد السلبي،، وكيف التعامل معه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الناقد السلبي،، وكيف التعامل معه

مُساهمة  jihad في السبت نوفمبر 10, 2007 6:17 am

الناقد السلبي،، وكيف التعامل معه


كثير من الاشخاص يعانون من عدم السيطرة على حديث الذات السلبي " الناقد" فيتأثر حياتهم و تضعف قدراتهم ،،، فقط لانهم سمحوا لهذا الناقد بالسيطرة عليهم

اما انت كممارس للبرمجة اللغوية العصبية فيمكنك مساعدة الاخرين عن طريق حوار بسيط مع المستفيد لتوضح له كيف يتعامل مع هذا الحديث الداخلي السلبي

مثال

المستفيد: لم استطيع ان انهي المهمة التي كلفت بها في العمل في وقتها المحدد

الممارس : و ماذا قال الناقد الذاتي المتذمر الموجود بداخلك عن ذلك؟

المستفيد: قال انني شخص كسول و لن تتقدم في العمل ابداً

الممارس: اريد الصوت الحكيم " الايجابي" بداخلك يرد على هذا الناقد ،، ماذا سيقول

المستفيد: كل ما اسمعه هو الناقد

الممارس: حسناً حاول ان ترى الان اذا كان بأمكانك ان تجد صوت الجزء الحكيم " الايجابي" ليرد على الناقد ،، هل فعلاً انت شخص كسول و فاشل ؟

المستفيد: حسناً ،، يقول صوتي الحكيم " صحيح انك كنت تعمل في هذة المهمة ببطء ، ولكنك قمت بأنجازها في النهاية و بدقة و جودة عالية ، ولم يكن هناك من يشغل باله بانك تاخرت غيرك "

الممارس : اذن بالغ الناقد فيما يتعلق بعدم اتقانك العمل

المستفيد: نعم،،انه دائم المبالغة

وافضل اسلوب لمساعدة المستفيد الي التغلب على الناقد السلبي هو الاستجواب السقراطي
وهو طريقة استخدمها سقراط لكشف التناقضات المنطقية في مجادلات طلابة
هناك ثلاث خطوات رئيسية ينكنك استخدانها للاستجواب

1) الاسئلة التي تكشف عن اطلاق التعميمات المبالغ فيها او الاحكام العامة
" هل صحيح انك دائماً تفسد الامور؟ الم تفعل شيئاً صحيحاً من قبل؟ "

2) الاسئلة التي تكشف عن استخدام الاوصالف المغلوطة
" هل صحيح ان الحصول على درجة منخفضة نسبياً يعني انك انسان فاشل"

3)الاسئلة التي تثبت الافتقار الي الادلة
"ما دليلك على ان الناس يعتقدون انك شخص فاشل"

مع اطيب الامنيات،،،
حمود العبري
وهذا يذكرني بأبيات لشاعر قديم اسمة قطري بن الفجاءة

أقول لها وقد طارت شعاعا من الأبطال:ويحك لم تراعي
وإنك لو سألت بقاء يوم على الأجل الذي لك لم تطاعي
فصبرا في مقام الموت صبرا فما نيل الخلود بمستطاع

وهو يخاطب نفسه ويرد على الحوار السلبي بالحوار الايجابي

ومن ذلك أن يهوديا شجاعا اسمه مرحب قال في بدء احد المعارك

أنا الذي سمتني امي مرحب شاكي السلاح بطل مجرب
إذا الجيوش أقبلت تلهب

فرد عليه ابو الحسن رابع الخلفاء الراشدين علي بن ابي طالب

أنا الذي سمتني أمي حيدرة ....كليث غابات كرية المنظره
أكيلكم بالسيف كيل السندرة

ووالحيدرة من أسماء الأسد وهذا كثير عند العرب في الجاهلية والإسلام

بل في أحد المعارك
قال المشركون :

لنا العزى ولا عزى لكم

فقال الحبيب صلى الله عيه الف الف وسلما
الآ تجيبونهم ؟ قولوا الله مولانا ولا مولى لكم

(ذلك بأمن الله مولى الذين كفروا وأن الكافرين لا مولى لهم )

والأصل في ذلك هو ما ذكرتموه من خطورة الحديث السلبي الداخلي أوالخارجي والذي تسمية العرب "خطرات النفس " أو حديث النفس

وإن حديث النفس للمرء مهلك " إذا كان بالتوبيخ واللوم والعيب
فخالف حديث النفس لا تنهزم له"وفكر مدى الأيام بالغيث والعشب

منقول للافادة

jihad
عضو نشيط
عضو نشيط

عدد الرسائل : 90
العمر : 53
تاريخ التسجيل : 08/11/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى