الرياضة تقلل تأثير التوتر..وغذاؤك يؤثر على حالتك النفسية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الرياضة تقلل تأثير التوتر..وغذاؤك يؤثر على حالتك النفسية

مُساهمة  noria في الجمعة نوفمبر 02, 2007 8:47 am

الرياضة تقلل تأثير التوتر

دلت آخر الابحاث الى أن ممارسة الرياضة، تساعد في حماية القلب والاوعية الدموية من التغييرات السلبية التي تحدثها ضغوط الحياة. فكلما كنت تمر بمرحلة من الضغوط النفسية والتوتر، فان ذلك يتسبب في افراز جهازك المناعي لمواد كيميائية لها دور في تجلط أوتخثر الدم وتؤثر سلبا في الاوعية الدموية بشكل عام. بيد أن الباحثين في جامعة كلية لندن اثبتوا أن ممارسة الرياضة تحمي القلب والاوعية الدموية من هذا الضرر. فقد قاموا بقياس مستوى هذه المواد الكيميائية الضارة في دم مجموعة كبيرة من المتوترين والواقعين تحت ضغوط شديدة. ولوحظ وجود فرق شاسع عند البعض منهم. فقد وجد ان دماء الرياضيين منهم تحتوي على خمس كمية هذه المواد الكيميائية الضارة مقارنة بالباقي. وعلل ذلك نسبة الى قوة الجهاز العصبي لدى ممارسي الرياضة مما يجعله أكثر تحملا لتأثير التوتر والضغوط، وبالتالي يعمل على تقليل الحمل على الجهاز المناعي ويقلل من افرازاته.

غذاؤك يؤثر على حالتك النفسية

توجد أنواع من الاغذية لها تأثير مباشر على حالتنا النفسية. مما يمكنها العمل على تصحيح بعض الاضطرابات مثل توتر الدورة الشهرية، نوبات الشهية، الارهاق والمزاج وغيرها. وذلك عن طريق ما تحتويه من أحماض أمينيه وفيتامينات وعناصر أخرى نذكر بعضها هنا.

الفستق للحفاظ على ضغط الدم

وجد الباحثون ان أكل حفنة من الفستق تساعد في الحفاظ على ضغط الدم خلال الاوقات العصيبة والمتوترة. وقد تم اثبات ذلك من خلال مقارنة اثر أكل حفنة يد من الفستق يوميا على مجموعة من الخاضعين للضغوط النفسية ومن مقارنتهم بمن لم يتناولوه أبدا. فوجدوا أن تأثير تناول حفنة من الفستق (اونصه ونصف الأونصة) قد ساهم في التقليل من ردة الفعل التي تصاحب التوتر فلم يرتفع ضغط الدم أوتنقبض وتضيق الاوعية الدموية مع زيادة التوتر. ولكن نبه الباحثون بان حفنة الفستق تحتوي على 240 كلوري و10 غرامات من الدهن، مما قد لا يلائم حميات البعض.

هرمون السعادة

وهوحمض أميني (بروتين) يساعد الجسم على تصنيع السيروتونين في الدماغ (هرمون السعادة)، ويوجد في اللوز، الخس، البيض، حبوب الصويا، بذور دوار الشمس، القرع.

أوميغا -3 للاكتئاب

(دهون أوميغا-3) هي أحماض دهنية تساعد في تخفيف الاكتئاب وزيادة النشاط الذهني. وتوجد بشكل كبير في الاسماك الغنية بالزيت مثل السردين والماكريل والسالمون.

أوميغا - 6 لتحسين المزاج

تساعد (دهون أوميغا-6) على تحسين المزاج وتوجد في الفستق السوداني وبذور السمسم.

الألياف لتحسين عملية الهضم

تساعد الالياف على تحسين عملية الهضم. ولكونها بطيئة الاحتراق فانها تسبب استقرار مستوى السكر في الدم. مما يساعد على استقرار المزاج لأن تقلب مستوى السكر في الدم يسبب الاضطرابات المزاجية. وتتواجد في الخضار والفواكه والبقول والحبوب السمراء.

B6 للتخفيف من توترات الدورة الشهرية

(فيتامينB6 ) يفيد هذا الفيتامين بوجه خاص النساء اللواتي يعانين من توترات الدورة الشهرية، فهويساعد على رفع مستوى الدوبامين في الدماغ مما يؤثر بدوره في الحالة النفسية بصورة ايجابية، ويوجد هذا الفيتامين في القرنبيط والملفوف والبروكولي.

الكافيين لزيادة النشاط والتركيز

الكافيين هو مادة منبهة توجد بكثرة في القهوة والشاي وحبوب الكاكاو، فالقليل منها يساعد على زيادة التركيز الذهني واشاعة حالة من النشاط والتيقظ في الجسم والتخلص من هبوط المزاج، لكن يجب أن نحذر من الاكثار لأن لذلك جوانب ادمانية وكثرته تسبب التوتر والتهيج النفسي.

اكتئاب ما بعد الولادة

يعتبر اكتئاب ما بعد الولادة نوعا من أنواع الاكتئاب التي تحدث بعد ولادة الطفل. ويمكن أن يبدأ أثناء الحمل ولكن لا يطلق عليه اكتئاب ما بعد الولادة إلا إذا استمر بعد ولادة الطفل. واكتئاب ما بعد الولادة حالة شائعة حيث تصاب به 15% ممن تضع طفلا. ويمكن أن يفوق العدد الحقيقي هذا لأن العديد من النساء لا يقمن بطلب المساعدة والتحدث مع الآخرين بأحاسيسهن.

مشاكل نفسية

الكآبة النفاسية هي حالة شائعة جدا، ويحدث في 80% من النساء خلال الأيام الأولى التي تلي ولادة الطفل وهو شكل خفيف من الاكتئاب. ومن أعراض هذه الحالة أن يصبحن في غاية الحساسية كما يتملكهن البكاء من دون سبب معين، وتصاحبهن نوبات كثيرة من الشعور بالقلق والتوتر والإرهاق وعدم القدرة على النوم. غير أن هذه الحالة تعد قصيرة المدى وسرعان ما تتبدد كما أتت. ولذا لا تعتبر شيئا مقلقا إلا إذا استمرت وساءت الأحاسيس وفي هذه الحالة يمكنها أن تشكل بداية لاكتئاب ما بعد الولادة.

هل يجب طلب المساعدة؟

عادة لا يتعرف الناس على اكتئاب ما بعد الولادة. لحدوثه في وقت مرافق لتغيرات كبيرة، وغالبا لا تعرف الأمهات الجديدات ما هو طبيعي وما تتوقع حدوثه. ويمكن للمشكلة أن تتسلل فتعتقد الأمهات أنهن لا يستطعن التأقلم وان العيب فيهن، بدلا عن الاعتراف بأنهن مصابات باكتئاب ما بعد الولادة. كما تشعر النساء بالخجل والإحراج ولذا يقمن بإخفاء أعراضهن عن الآخرين. غير أن الأفضل هو الاعتراف مبكرا ليمكن القيام بخطوات لمساعدة نفسك ولتفادي المضاعفات.

التغيرات الجسدية

يمكن أن تشكل الولادة كثيرا من الإرهاق الجسدي، مثل الألم الذي يلي العملية القيصرية. بالإضافة الى رعاية طفل كثير المطالب، وقلة الراحة والنوم. كما ان وجود أطفال آخرين يتطلب تولية الأم المزيد من الانتباه لهم حتى لا تدب الغيرة من الطفل الجديد. وبالتالي المزيد من الإرهاق. ومن المحتمل أن تقل شهيتك أو ألا تكوني تأكلين بصورة جيدة. مما يشعرك بفقدان الطاقة وبالتعب.

وتفقد البعض بعد الولادة الثقة بانفسهن وجاذبيتهن لأن شكل جسدهن قد تغير، كما لم يعد لديهن الوقت للاهتمام بأنفسهن. وقد يدفع الاكتئاب الذي يشعرن به إلى الاهتمام بصورة مبالغة بأنفسهن وبمظهر الطفل. ويمكن لهذا للاهتمام الزائد والابتسام في الوقت الذي لا يردن فيه ذلك أن يسببا الكثير من الإرهاق الجسدى.

التغيرات العاطفية

في أغلب الأوقات، لا تشعر النساء بالأحاسيس التي كن يتوقعنها من الشعور الطاغي ب 'عاطفة الأمومة' عندما يحملن طفلهن للمرة الأولى. بل يشعرن فقط بالإرهاق والعزل عن العالم. وهذا شيء طبيعي جدا. وأساطير الأمومة هذه بعيدة عن الحقيقة لأغلب الناس.. فبعض الأمهات يحببن أطفالهن من النظرة الأولى وأخريات يتعلمن حبه تدريجيا. فلتصبح المرأة 'أما'، يجب عليها اولا تعلم دورها الجديد. والمهم هو ألا تقلقي أو تشعري بالإحباط إذا لم تماثل ولادة الطفل توقعاتك.

من هن في خطر؟

يمكن لأي امرأة وضعت طفلا الإصابة باكتئاب ما بعد الولادة. إلا أن هنالك عوامل تزيد الخطر:

إذا أصبت باكتئاب في الماضي.

إذا كانت الولادة صعبة وأصابتك بصدمة.

إذا كان لديك صعوبات في حياتك الزوجية.

إذا كنت تمرين بظروف صعبة في حياتك.

إذا كنت تعيشين في عزلة وبدون مساعدة.

إذا لم تكن أمك هنالك لتقديم العون لك.

المسببات

تصاب الأمهات بتغيرات بيولوجية وجسدية وعاطفية واجتماعية. كما يعتبر قدوم الطفل مرحلة تغيرات كبيرة. ومن المرجح أن اكتئاب ما بعد الولادة تسببه هذه الأشياء بالإضافة الى أخرى.

التغيرات البيولوجية

يرتبط اكتئاب ما بعد الولادة بما تحدثه ولادة الطفل من تغيرات هرمونية كبيرة. بيد ان البراهين تدل على أن الهرمونات ليست بالسبب الوحيد. وان الظروف الشخصية والاجتماعية مهمة كذلك.

.. و الاجتماعية

يمكن أن تسبب ولادة الطفل الكثير من الاضطراب. ويمكن لمتطلبات الوليد أن تجعل من الصعوبة الحفاظ على حياة اجتماعية نشطة وقيودا على حياة الأبوين الزوجية والشعور بالوحدة. وبخاصة اللاتي ليس لديهن عون من أمهاتهن او شخص آخر. فيما أن نساء اليوم لديهن مسؤوليات أكثر من الأمهات في الماضي. فقد تعودن على الخروج للعمل، ويمكن أن يجدن أن التوفيق بين الوظيفة وبين الطفل مرهق.

كيف يمكنني مساعدة نفسي؟

هنالك بعض الخطوات العملية التي يمكنك أخذها لمساعدتك في التحسن.

من المهم التحدث عن مشاعرك. ربما يبدو أمر التحدث مع شريك حياتك صعبا. ولكن عدم البوح بمشاعرك قد يجعل شريك حياتك يعتقد بأنك لا تريدينه. ويمكن أن يكون هذا حقيقيا في حالة عدم رغبتك في العلاقة الجنسية.

حاولي ألا تكوني بمفردك طوال اليوم. قومي بملاقاة أصدقائك أو أمهات أخريات. يمكن للزائرة الصحية إرشادك على مجموعات محلية يمكنك فيها مقابلة نساء.

اقبلي كل عروض المساعدة لرعاية الأطفال أو الأعمال المنزلية. ولا تخجلي من طلب المساعدة ولا تشعري بتأنيب الضمير عند قبولها.

لا تحاولي أن تكوني ربة منزل كاملة. وقللي من مهامك بقدر المستطاع.

خذي أكبر قدر ممكن من الراحة لأنه يبدو أن الإرهاق يزيد من الاكتئاب.

تأكدي من أنك تتغذين بصورة صحية.

حاولي أخذ قدر من الوقت لنفسك. ويمكن أن يساعدك على الاسترخاء أخذ حمام لمدة طويلة أو قراءة مجلة.

يمكن للتمارين الرياضية والأنشطة أن تساعدك كثيرا على رفع روحك المعنوية.

أعراض اكتئاب ما بعد الولادة

الشعور بالحزن وبالانزعاج وباليأس.

البكاء بكثرة أو عدم المقدرة على البكاء.

الشعور بعدم القيمة.

تذبذب المزاج.

الشعور بتأنيب الضمير

فقدان الاهتمام بالأمور.

فقدان الشعور بالمتعة والسعادة

الشعور بالقلق والذعر والانزعاج الشديد.

سرعة الغضب والانفعال.

عدم الشعور بالطريقة التي يجب عليك الشعور بها تجاه طفلك.

الشعور بعدم القوة وبالإرهاق.

اضطرابات النوم.

الاضطراب وعدم القدرة على الاسترخاء.

فقدان الاهتمام بالعلاقة الجنسية

تغيرات في الشهية - الأكل الزائد أو الأكل بكمية غير كافية.

العلاج

العقاقير هي الخطوة الاولى للعلاج، ومن اكثر الطرق التي اثبتت نجاحها. وهي عبارة عن مضادات للاكتئاب ولها تأثير على مواد الدماغ الكيميائية.

يتميز الشعب الشرقي في عدم رغبته بتناول هذا النوع من الادوية، فان ذلك ليس مقصورا عليها، نظرا لعدم رغبة الآخرين في الدول المتقدمة ايضا في تناول هذا النوع من الادوية. ولكنها الاكثر فائدة'. وتستخدم هذه لرفع نسبة مادة السيروتونين والادرينالين في الدماغ. ومن اهم هذه الادوية (البروزاك والباكسيل والرومرون والافيكسر وسيبراليكس). وتحتاج هذه الادوية الى فترة تمتد من 4 الى 6 اسابيع حتى يبدأ تأثيرها بالعمل. ويختلف تأثير هذه العقاقير من شخص لآخر، وعليه تتعدد نوعياتها. وفي احيان كثيرة يضطر الطبيب المعالج الى تغيير واستبدال الدواء بآخر للمريض عند عدم حصول الاستجابة المطلوبة او عند ظهور آثار جانبية غير مرغوب فيها. ولا يدل ذلك على فشل المعالج، لانه لا يمكن تقدير تأثير الدواء على الشخص قبل تناوله.

ويؤدي استخدام العقاقير الى التقليل من نسبة الانتحار. وبالانتظام عليها ستتلاشى الاعراض وبالاضافة الى ذلك، فاذا اصيب الشخص بالاكتئاب خلال تناوله للعقاقير، فان شدتها ومدتها تكون اقل، مما يمكن عليه القول انها تعطي للجسم مناعة من النوبات الاكتئابية المستقبلية.

noria
مشرفة علم النفس+طب الاعشاب+الطب النبوي
  مشرفة علم النفس+طب الاعشاب+الطب النبوي

عدد الرسائل : 100
العمر : 34
تاريخ التسجيل : 02/11/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى