الغدد الصماء / الصحة النفسية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الغدد الصماء / الصحة النفسية

مُساهمة  نوارة الحرة في الأحد نوفمبر 04, 2007 6:32 pm

الغدد الصماء / الصحة النفسية

د. صالح المهدي الحويج

وهذه الغدد تعمل مترابطة ومتفاعلة وليست بصفة منفصلة عن بعضها كما قد يعتقد البعض (فمثلاً النمو الجنسي لا يخضع لتأثير وظيفة الغدد الجنسية فقط بل للغدة النخامية والصنوبرية والتيموسية والكظرية (فوق الكلوية ) … ) وهذه الغدد تقوم بوظائفها بالتناسق مع الجهاز العصبي وهي تختص بالتكامل الكيميائي، ويتحقق من خلال الدورة الدموية التي تنتشر أوعيتها في جميع أنحاء الجسم حاملة إليها المواد الكيميائية لتغذيتها وتنشيطها ، وإفرازات الغدد الصماء تسمى الهرمونات، وهي تصب في الدم مباشرة فتذهب إلى العضلات والغدد وتجعلها تستجيب في أنماط متكاملة عن السلوك وبالإضافة إلى العمل المتفاعل للغدد فيما بينها فهي تتعاون مع الجهاز العصبي بشكل تام للإحتفاظ بالحالة الداخلية للجسم في توازن حتى تقوم أعضاء الجسم بوظائفها بصفة مستمرة ، فيتلقى الجهاز الغدي تأثيرات من الجهاز العصبي ، والجهاز الغدي يؤثر بدوره في الجهاز العصبي كي يحدث التكامل بين وظائف الجسم المختلفة وأي اختلال في أجزاء الجهازين يؤدي إلى اختلال وعدم توافق في الجسم أي أنه بدون تكامل الجهازين العصبي والغدي يتعذر قيام أجزاء الجسم بوظائفها.

وكلمة " هرمون " كلمة يونانية تعني ( المنشط أو المثير أو حامل الرسالة ) ورغم أن كمية الهرمونات التي تفرزها الغدد لا تتجاوز بضعة مليجرامات يومياً إلا أنها ذات تأثير كبير في تحقيق الوظائف الجسمية والنفسية المختلفة كنمو الجسم وعمليات الهدم والبناء والنمو العقلي ، وضبط السلوك الانفعالي، ونمو الخصائص الجنسية الثانوية وتحقيق التكامل الكيميائي وتنسيق مختلف العمليات البدنية، وعندما يحقق الوظيفة المحددة له فإنه إما أن يتم إفرازه إلى الخارج عن طريق البول ، أو يتم إبطال مفعوله من خلال العضو الذي يؤثر فيه .

وكل هرمون له أثرٌ محدد ووظيفة ثابتة محددة لا يتجاوزها ، والهرمون المعين يؤثر تأثيراً خاصاً في نوع ما من الخلايا ، فيدفعها إلى الدخول في تفاعلات معينة، إلا أنه لا يؤثر بتاتاً على بقية الخلايا الأخرى المحيطة بها ، وتستمر هذه الخلايا في عملها المعتاد ، وكأنها لا تحس بهذا الهرمون على الإطلاق .

وإذا كان الجهاز العصبي يقوم ويؤدي إلى تنسيق سريع فإن الجهاز الغدي يقوم ويؤدي إلى تنسيق بطئ .

والتكامل العصبي يتم بشكل سريع فتحدث الاستجابة في فترة تتراوح من ¼ إلى ½ ثانية وفقاً لنوع المنبه وحالة الجسم والتهيؤ الذهني للفرد لحظة المنبه.

أما التكامل الكيميائي فلا يتم بنفس السرعة ، لأن وصول الهرمون إلى هدفه يستغرق حوالي 10 ثوان منذ لحظة إفرازه لأنه ينطلق في مجرى الدم (والذي بدوره يحتاج إلى حوالي 20 ثانية كي يدور في جميع أجزاء الجسم وهو ما يعني بطء التكامل الكيميائي مقارنة مع التكامل العصبي .

avatar
نوارة الحرة
مشرفة الحياة الاسرية
 مشرفة الحياة الاسرية

عدد الرسائل : 49
العمر : 31
تاريخ التسجيل : 31/10/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى