الخوق من مغادرة المنزل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

الخوق من مغادرة المنزل

مُساهمة  noria في الجمعة نوفمبر 02, 2007 5:25 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مشكلتي بدأت منذ الصغر وهي تذهب عني فتره ثم تعود وقد زادت هذه الحاله وأصبحت بشكل شبه يومي منذ أربع سنوات
مشكلتي أنني دائم التفكير بالموت ودائم الأرق في الليل وأذهب كثيراً للمستشفيات وعندما يفحصني الطبيب يقول لي لا يوجد بك أي شي ... عندما أسمع أن شخصاً مات فأنا أخاف كثيراً وخاصه عندما تكون طريقة موته عاديه فأنا لا أخاف عندما يموت شخص بسبب حاث سياره ... ولكن عندما يقولون مات بسبب جلطه أو سكته قلبيه فأنا أخاف كثيراً من هذه الكلمه وأخاف من طريقة موته وأشعر بضيق في التنفس وأشعر بأن موتي قد دنا
ماذا أفعل...كرهت ممارسة الرياضه خوفا من أن يتوقف قلبي...أخاف أن أبقى وحيداً ولدي وساوس من كل شي
علماً أن عمري 32 سنه ومتزوج حديثاً
أرجو الرد سريعاً
اخي
ما تعاني منه يسمى فوبيا الموت
والفوبيا كلمة لاتينة تعني الخوف من شيئ ما، كالخوف من الظلام او الامكان المرتفعة، وحالتك هي الخوف من الموت، وتبد أالإصابة بالفوبيا منذ الطفولة المبكرة، بمعنى ان جميع الاطفال يخافون الظلام، ولكن تختلف نسبة الخوف من طفل لاخر، وكذلك الخوف من الحشرات او الدم او الامكان المرتفعة، وفي حالة زيادة هذه النسبة يصبح فوبيا.
توجد اسباب كثيرة للإصابة بفوبيا الموت، منها غموض الموت، وعدم معرفته المعرفة الصحيحة، الشعور بالذنب فقدان الاخرين.
العلاج:
من الصعب اخي التخلص كلياً من الخوف مباشرة، ويمكنك الإعتماد على نفسك في ذلك، ولكن سيطول الامر ويحتاج منك مجهود ومصابرة، وان بدأت في المحاولة فعليك بالاتي:
يجب اولاً ان تعلم بان هذا الخوف موجود بعقلك الباطن فقط،أنت لم تحاول معرفة الموت المعرفة الكاملة التي تجعلك لا تخاف منه بهذا القدر، وخوفك يبعدك عن اي شيئ يتعلق بالموت، كنوع من انواع الهروب منه، لذا يجب عليك اولاً الإقتناع بأن الموت هو موت من الحياة الدنيا،وبعدها حياة الخلود وجنات نعيم ان شاء الله،
قال تعالى : وإن الدار الآخرة لهي الحيوان لو كانوا يعلمون.
لم اقلل من إيمانك ولكن اذكرك بقول الله تعالى:
قال تعالى (كل نفس ذائقة الموت ثم إلينا ترجعون) وقال تعالى (قل لن ينفعكم الفرار إن فررتم من الموت أو القتل) وقال تعالى (قل إن الموت الذي تفرون منه فإنه ملاقيكم).
اذا الموت هو الانتقال من الحياة التي نحياها بالدنيا الى حياة اخرى ابدية لازالت مجهولة بالنسبة لنا ولكننا بإيماننا نعلم انها نعيم وخلودباذن الله كل حسب عمله، قال تعالي : ولدار الآخرة خير للذين اتقوا أفلا تعقلون.
لولا حرام تمني الموت لتمناه كل مؤمن وتقي، لملاقاة رب العالمين.

ليس معنى كلامي ان تحب الموت، فالموت ذكر في القرآن الكريم على انه مصيبة، لما يخلف من فراق وحزن وخلافه، ولكن عليك النظر اليه من الاتجاه الاخر، هو نهاية وبداية..

قل لن يصيبنا إلا ما كتب الله لنا

المؤمن دائماً متوكل على الله ويعلم ان امره بيد الرحمن، فلن يصيبه الا ما قد قدر له.
اخي خلاصة هذا الكلام:
عليك انت ان تكسر حاجز الخوف من الموت
وتوحي لنفسك بانك الان حي وتعيش وستعيش ماقدر الله لكَ ولن تموت الا ان اراد الله ذلك
اكر ان اراد الله تعالى ذلك
ومعنى ذلك
انه ان حان الاجل لن تعجز كل قوى الدنيا عن ايقافه مهما قويت وكبرت
وانت مخلوق--ان تسلحت بالايمان بالله والرضا بقضائه وقدره كان الموت شيئآ عاديآ بالنسبة لك--لا تفكر فيه--لانه ان اتى وقد طلب منا رسول الله صلى الله عليه وسم ان نعيش حياتنا دون ان نرهب انفسنا بالتفكير بما فيه الم وعذاب لانفسنا
بقوله مامعناه
الدنيا حلوة خضر والله مستخلفكم فيها فانظروا كيف تعملون
صدق عليه الصلاة والسلام
اذن اخي الكريم
هذا ليس معناه ان لا تتعظ مما يحدث للاخرين--الموت عظة وعبرة للانسان--يستفيد مما يؤدي الى جعله تعيسآ--ويعمل الى مايجعله نهاية مباركة فيه لقاء برب العزة على راحة واطمئنان
ولكن لابد ان تمشي على القول التليد الذي كلنا يعرفه:
عش لدنياك كأنك تعيش ابدآ وعش لآخرتك كأنك تموت غدا
اي قدم واعمل في دنياك مايجعلك تعيش سعيدآ مرتاحآ وكأنك تعيش الزمن كله ولا تضيع دقيقة الا وتنتهزها وتعشها كما يجب
ومن جهة اخرى اعمل لأاخرتك صلي وقم بعباداتك لاينقصها شيئآ حتى ان واجهت ربآ كريمآ كنت مؤديآ حق دينك على اكمل وجه
اذن اخي
بعد كل هذا
انت تحتاج لتقوية الرباط بينك وبين ربك
وبا انك متزوج حديثآ--اذن فباب حياة جميلة مفتوح امامك الان--فلا تفزوت لحظات السعادة بخوفك اللامبرر له الان--انت الان في خضم الحياة --فلا تسلب من نفسك متعتها ودعها تعش لحظة بلحظة دون التفكير بما يجلب لك الهم والغم
عش كل لحظة بلحظتها--دع مابعد ذلك لمن خلقكك-فهو مدبر كل شيء وادعو دومآ ان تكون آخرتنا جميعآ خيرآ وبركة
ودومآ اقرأ القرآن الكريم في كل ليلة واتعظ بما يقوله الخالق العظيم لك في كتابه العظيم والذي هو دستور حياتنا جميعآ---
الخوف الذي يلازمك دعه بارادتك يتحول الى خوف من الخالق ان لاتعيش حياتك كما يجب
خوف من اغضابه بانك تؤذي نفسك ان اجهجتها بالتفكير المؤلم بالموت
انت الان تتنفس وتعيش
فكر بذلك دومآ وتنفس جيدآ
ولا تقطع انفساك وانت حي
بانتظار اي شيء توده اخي
وتاكد اننا جميعآ اخواتك هنا
فياالف هلا ورحب بك تعيش وتتنفس وتسعد بحياتك ان شاء الله

بسم الله الرحمن الرحيم
ياايتها الحلم البعيد
اسم يدل على آمال كثيرة مكبوتة غير واضحة--ياريت ياعمري مثل ماقلتِ عن سلبيات ماتعاني ان تذكري لي امنتياتك الحلوة واحلامك الوردية --لا تظلين كاتمتها من حقها عليكِ ان تجهري بها وان لا تجعلي مخاوفك فقط هي صورتك في الحياة
نعود للمشكلة-لا واضحة جدآ اطمني وفهمت قصدك عيني انتِ---هي ليست مشكلة الحقيقة هي نوع من الوسواس الذي يخالج كثير من الناس خاصة من قويت ديانته بشكل غير تدريجي--اقصد انه على حسب فهمي لما تمرين به انكِ اهتديت للتدين من حادثة ما مرت بكِ وبالتالي اصبحت ِ تعانين ماتعانين وراءها--
اختي الطيبة
انتِ متدينة صح--وتخافين الله صح
اما قرأت قول ربنا العظيم:
"ولا تهنوا ولا تحزنوا وانتم الاعلون إن كنتم مؤمنين"
ثم قوله الكريم
(( ألا إن أولياء الله لا خوف عليهم ولا هم يحزنون )) سورة يونس آية : 62
عزيزتي
انت تفتقدين للاحساس بالامان--ولكن امانك هو ربك الكريم ودينك الذي تتدينين--
الا بذكر الله تطمئن القلوب--
هل لديكِ اولاد؟
كيف هو زوجك معكِ؟
حتى تجيبيني عما ذكرت اريد منك ان :
تتوضي وتصلي وتتجهي لقراءة القرآن الكريم في وقت فراغك بكل تمعن بآياته الكريمة--ستجدين فيها الامان الذي تتمنين--تبحري في كلمات الخالق العظيم--نعم الموت موجود والفراق موجود--والحرمان موجود --
ولكن ايضآ ثقتنا بالله لابد ان تكون موجودة بشكل اقوى من كل هؤلاء--نحن عباده بيده امرنا --شاء فعل ومالم يشأ لم يفعل--
حاولي ان تخرجي مع زوجك --اشغلي وقتك بالاضافة الى ذكر الله وقراءة القرآن--اشغلي وقتك بأي نشاط-اختلقي شيئآ يملأ حياتك--حاولي مؤقتآ الان ان تبحثي في وقت فراغك في النت مثلآ عن امور تهمك--ستجدين مايلهيكِ ويأخذ منك هذا الخوف
انتظر اخباركِ--ولنعمل معآ لقهر هذه المخاوف--صدقيني ليست لديك اي مشكلة --سوى انك تحتاجين للثقة--
بالله اولا ثم بنفسك ثم بكل شيء انت قادرة على تحقيقه دون خوف.
انتظر تطوراتك غاليتي.
ودمتِ بحفظ الرحمن

noria
مشرفة علم النفس+طب الاعشاب+الطب النبوي
  مشرفة علم النفس+طب الاعشاب+الطب النبوي

عدد الرسائل : 100
العمر : 34
تاريخ التسجيل : 02/11/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى