التداوي بعجوة المدينة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

التداوي بعجوة المدينة

مُساهمة  salsabil في الأحد نوفمبر 04, 2007 8:44 am


التداوي بعجوة المدينة
ورد في السنة النبوية أنواع شتى من"الطب النبوي" بدءا بالعسل و الحبة السوداء, وغيرها من أنواع الأدوية الطبيعة، و أهم هذه الانواع ربما " العجوة " التي ورد فيها حديث صحيح, يفيد بمكانتها الوقائية ضد السحر و السم, فقد روى البخاري (رحمه الله تعالـى) فـــي صحيحه عن عامر بن سعد عــن أبيــه (رضــي اللـه عنــه) قــــال:قال رسول الله صلى الله عليه وسلم [:«من اصطبح كل يوم بسبع تمرات عجوة لم يضره ذلك اليوم إلى الليل سم ولا سحر». قال ابن حجر في الفتح: العجوة ضرب من أجود تمر المدينة وألينه. وقال الدوادي: هو من وسط التمر. وقال ابن الأثير: العجوة ضرب من التمر أكبر من الصيحاني يضرب إلى السواد وهو مما غرسه النبي [. وقوله «من اصطبح» وفي رواية لأبي أسامة «من تصبح» بمعنى التناول صباحاً.
وأما الغاية من قوله (إلى الليل) فمفهومه أن السر الذي في العجوة من دفع ضرر السحر والسم يرتفع إذا دخل الليل في حـــــق من تناوله من أول النهار. ولم أقف في شيء من الطرق على حكم من تناول ذلك في أول الليل، هل يكون كمن تناوله أول النهار حتى يندفع عنه ضرر السم والسحر إلى الصباح، والذي يظهر خصوصية ذلك بالتناول أول النهار؛ لأنه حينئذ يكون الغالب أن تناوله يقع على الريق، فيحتمل أن يلحــــق به من تناول على الريــق كالصائم، وظاهر الإطلاق أيضاً المواظبة على ذلك. قال الخطابي: كوز العجوة تنفع من السم والسحر إنما هو ببركة دعوة النبي [ لتمر المدينـــة لخاصية فيه وقيل : يحتــــمل أن يكـــــون المراد نخلاً خاصاً بالمدينـــــة لا يعــــرف الآن. ويحتمل أن يكون ذلـك خــــاصـــــاً بزمـــــانه [.
وأما خصوصية السبع فالظاهر أنه لسر فيها، وإلا فيستحب أن يكون ذلك وتراً، وما جاء في هذا العدد في معرض التداوي فذلك لخاصية لا يعلمها إلا الله أو من أطلعه على ذلك. وقال ابن القيم: عجوة المدينة من أنفع تمر الحجاز، وهو صنف كريم ملزز متين الجسم والقوة، وهو من ألين التمر وألذه. والتمر في الأصل من أكثر الثمار تغذية لما فيه من الجوهر الحار الرطب وأكله على الريق يقتل الديدان لما فيه من القوة الترياقية، فإذا أديم أكله على الريق جفف مادة الدود وأضعفه أو قتله.
قال سماحة الشيخ العلامة عبدالعزيز بن باز مفتي الديار السعودية السابق - يرحمه الله - في تعليقه على هذا الحديث: والذي يظهر أنه يشمل التمر كله، ولذا ينبغي لكل مسلم أن يتصبح بسبع تمرات كل يوم.
عشبة الجنسنج: مفيدة ولكن!
لتحسين مستوى البكتيريا المفيدة في الأحشاء يجب تناول الحبوب والفواكه والخضراوات الطازجة أو عصيرها، بالإضافة إلى تناول اللبن الزبادي واللبن الحامض، ولكن لزيادة مفعول تلك الأطعمة يمكن القيام بالتالي: تناول نصف كوب شاي الجنسنج مع الأطعمة السائلة، أو تناول 2 إلى 3 كبسولات الجنسنج مع الثوم مع الأطعمة الصلبة. وقد وُجد عدد كبير من الدراسات التي تؤيد مدى فعالية إضافة الجنسنج إلى الأطعمة الصحية الأخرى في تحسين قدرة الأمعاء على هضم وتمثيل الطعام، وبالتالي الوصول إلى الصحة المثلى.
محاذير
- لا تأخذه بانتظام لفترات طويلة، لأن الاستمرار في تناوله يؤدي إلى ارتفاع ضغط الدم والشعور بالتوتر والأرق. كما يمكن أن يؤدي الإدمان على الجنسنج إلى الإصابة بالفشل الكلوي المزمن، وذلك بسبب وجود عنصر (الجيرمانيوم) أحد عناصر المقادير الضئيلة) في أغلب مستحضرات الجنسنج، والذي يمكن أن يؤدي إلى حدوث مقاومة غير مطلوبة للعقاقير المدرة للبول التي يصفها الأطباء لمن يعانون النقرس أو الاستسقاء أو هبوط القلب الاحتقاني أو ارتفاع ضغط الدم.
وللاحتياط يجب استشارة الطبيب عند الرغبة في أخذ أي منتج من منتجات الأعشاب، وإن فعلت ذلك فتناوله باعتدال.
وحذر المشتري
- أما المشكلة الثانية التي يمكن أن تواجه الراغب في تناول الجنسنج فهي المنتج الذي يحتوي بالفعل على جنسنج حقيقي. فالجنسنج الحقيقي غالي الثمن (وإن كانت تتوفر في الأسواق منتجات رخيصة الثمن تدَّعي بأنها جنسنج) لقد جرى التدقيق في 54 منتجاً يحتوي على الجنسنج، ووجد أن 60% منها ليست له أيةقيمة، كما أن 25% منها ليس فيها أي جنسنج على الإطلاق.
وهناك عدة نقاط يجب أخذها بعين الاعتبار عند شراء الجنسنج:
انتبه إلى الشركة المنتجة، هل توجد دراسات علمية تدعم مركزها ومنتجاتها؟ أم أن ما تدعيه هو مجرد أفكار تسويقية؟
اقرأ التعليمات على العبوة. هل تذكر وجود الجنسنج فقط، أم تذكر الاسم العلمي له
Panax ginseng بالتحديد؟
وانتبه كذلك إلى سعر المنتج فإذا كان السعر مرتفعاً دل ذلك على وجود الجنسنج الحقيقي.
هل تعليمات العبوة تذكر وجود الـ Panax ginseng أم تذكر وجود خلاصة الـ Panax ginseng ؟ لأن خلاصة الجنسنج الحقيقي تحتوي على جيننجونوسيدات أكثر وبالتالي تعتبر أكثر فعالية من الجذور نفسها.
وإذا كنت تريد الأفضل فحاول الحصول على الجنسنج من محلات بيع الأعشاب العطرية الصينية في المدن الكبرى، أو حاول الحصول عليه من خلال شركات يملكها ويديرها شرقيون.
وإذا لم تكن متأكداً مما حصلت عليه فإن عدم تناوله أفضل.

salsabil
عضو فعال
عضو فعال

عدد الرسائل : 120
العمر : 34
تاريخ التسجيل : 02/11/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى